تسجيل الدخول
جارى تحميل الموقع
تجريبي
EN
 

 

تحقيقا لاستراتيجية وزارة السياحة والآثار للتنمية المستدامة 2030، الوزارة تدرس آلية دعم أحد المبادرات لدمج ذوي القدرات الخاصة في المجتمع من خلال الفن
22 مايو 2022
تحقيقا لاستراتيجية وزارة السياحة والآثار للتنمية المستدامة 2030، الوزارة تدرس آلية دعم أحد المبادرات لدمج ذوي القدرات الخاصة في المجتمع من خلال الفن

​فى إطار تنفيذ أهداف استراتيجية وزارة السياحة والآثار للتنمية المستدامة 2030 لتعزيز المشاركة المجتمعية وإعداد وتنظيم برامج لرفع الوعى السياحى والأثرى لكافة فئات المجتمع، ودمج وإشراك المجتمعات المحلية المحيطة بالمناطق الأثرية والسياحية في عملية التنمية المستدامة، استقبلت الأستاذة غادة شلبى نائب وزير السياحة والآثار لشئون السياحة مجموعة من الشباب من ذوى الهمم لاستعراض محاور وأهداف مبادرة " عالم موازي للفنون المعاصرة لدمج ذوي القدرات الخاصة في الفن"، لمناقشة كيفية دعم الوزارة لهذه المبادرة. 

شارك فى الاجتماع الأستاذ ماجد أبو سديرة رئيس الإدارة المركزية للمكاتب السياحية بالهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي، والأستاذة إيمان عبد الرحمن مدير عام المكاتب الداخلية بالهيئة. 
وفي بداية الاجتماع رحبت نائب الوزير بهؤلاء الشباب وأثنت على عزيمتهم وجهودهم لتحقيق ذاتهم وخدمة مجتمعهم من خلال أفكار ومقترحات مبتكرة ومؤثرة، كما أشادت بقدراتهم الفريدة ومواهبهم المتميزة في مختلف المجالات الفنية. 

ومن جانبهم استعرض الشباب نماذج من تجاربهم الفنية الناجحة، وأوضحوا أن هذه المبادرة تهدف بشكل رئيسي إلى دمج ذوى الهمم في المجتمع بشكل أكبر من خلال رفع الوعى المجتمعى في هذا الشأن، إلى جانب العمل على جذب مزيد من الحركة السياحية من هذه الفئة على المستوى الدولي أو المحلي من خلال إطلاق إعلانات دعائية مصورة بلغة الإشارة وتنفيذ أول خريطة بلغة برايل "للمكفوفين" ومسابقات غوص وسباحة دامجة إلى جانب تصميم أول دليل فندقى بالفنادق المناسبة لذوى الهمم والمتاحة لهم علاوة على عروض فنية تبرز الثقافة والحضارة المصرية. 

وأكدت نائب الوزير أن الوزارة على أتم استعداد لدعم المبادرة خاصة وأنها تحقق العديد من الأهداف سواء على المستوى المجتمعى بوجه عام أو على المستوى السياحى بوجه خاص، حيث أنها سوف تبرز جهود الوزارة لتعزيز حقوق ذوي الهمم والارتقاء بمستوي الخدمات المقدمة لهم وإتاحة وتيسير زيارتهم خاصة داخل مختلف المتاحف والمواقع الأثرية في أنحاء الجمهورية وهو بالطبع ما سيكون له تأثير كبير في جذب السائحين من هذه الشريحة الهامة لزيارة المقصد السياحى المصرى. 

واوضحت أن الوزارة تعمل على تشجيع السياحة الميسرة، مشيرة  إلى جهود الوزارة لإتاحة المتاحف والمواقع الاثرية لهذا النمط من السياحة، حيث تم تجهيز عدد من المواقع الاثرية لإتاحتها لذوي الهمم وذلك في إطار حرص الوزارة على رفع كفاءة الخدمات المقدمة بهذه والمواقع لتحسين تجرية الزائرين خلال زيارتها، كما أنه جاري العمل على طباعة عدد من النشرات والمواد الدعائية السياحية بطريقة برايل. 

هذا بالإضافة إلى أن الوزارة تعمل على تشجيع المنشآت الفندقية والسياحية للعمل على إتاحتها للسياحة الميسرة كما أنه سيتم العمل على دعوة مجموعة من ذوى الهمم من دول مختلفة لزيارة مصر والالتقاء بنظرائهم في مصر بما يحقق الدمج المطلوب وتسليط الضوء على القدرات الخاصة والمواهب المتميزة للشباب المصريين أمثالهم من ذوى الهمم.