تسجيل الدخول
جارى تحميل الموقع
تجريبي
EN
 

 Museums - Archeologicaldetails

منطقة عمدا
المحافظة : محافظة اسوان
المنطقة : مدينة أسوان .
فئة الموقع الاثرى : آثار مصرية
نوع الموقع الاثرى : معبد,مقبرة
عنوان الموقع الاثرى : تقع عمدا بالقرب من بحيرة ناصر على بعد حوالي ١٨٠ كم جنوب السد العالي.
البعثة العاملة : لايوجد
رقم التليفون : ٩٧٢٤٧٨٠٨٤ ٢٠+
رقم الفاكس : ٩٧٢٣٠٢٦٨٤ ٢٠+
متاح للزيارة : نعم
مواعيد الزيارة : ٧ص - ٥م صيفًا ٧ص - ٤م شتاء
اسعار التذاكر : مصري ١٠ جم ● طالب مصري ٥ جم ● أجنبي 70 جم ● طالب أجنبي 35 جم

توصيف الموقع الاثري :

 تسمى عمدا الجديدة حيث تم نقل الآثار الموجودة بها من موقعها الأصلي على بعد حوالي ٢,٥ كم أثناء حملة إنقاذ النوبة، وتشمل معبد عمدا، ومعبد الدر، ومقبرة بنوت.

 معبد عمدايعد من أقدم المعابد المصرية في النوبة ،شيد معبد عمدا تحتمس الثالث وأمنحتب الثاني و هو مكرس للمعبود آمون، ورع حور آختي.
قاما ببناء الجزء الداخلي من المعبد ثم أضيف للمعبد في وقت لاحق صالة الأعمدة الأمامية بواسطة تحتمس الثالث وتحتمس الرابع احتفالًا بانتصارات معركة جبيل الثانية. وقد تم ترميمه وتجديده الملك سيتي الأول، وحول المعبد إلى كنيسة في الفترة المسيحية المبكرة؛ فتم بناء قبة من الطوب اللبن فوق سطح المعبد وغطيت النقوش بطبقة من الجص؛ لذا يعد معبد عمدا أقدم المعابد المصرية بالنوبة وأكثرها حفظًا للنقوش.
وتمتع معبد عمدا بأهمية بالغة في عصر الدولة الحديثة نظرًا لموقعه الإستراتيجي الذي يؤكد السيادة المصرية على الحدود الجنوبية ويظهر ذلك واضحًا من خلال المناظر التي حرص الملوك المصريين على تسجيلها على جدران المعبد؛ ومن أهم تلك النقوش نقش الملك "أمنحتب الثاني" الذي يوثق انتصاراته بحملة سوريا (١٤٢٤ ق.م)، وكذلك نص يسجل اكتمال بناء المعبد في العام الثالث من حكم الملك "أمنحتب الثاني"، وكذلك منظر آخر للملك "مرنبتاح" يوثق نجاح الملك في صد الهجمات الليبية على الحدود المصرية (١٢٠٩ ق.م).
 أما معبد الدر فيقع على بعد حوالي ٥٠٠م من معبد عمدا، وقد نُقر هذا المعبد في المنحدرات الجبلية على الضفة الشرقية للنيل، ويؤرخ بعصر الملك رمسيس الثاني، وقد كرس هذا المعبد لكل من المعبود "رع حور أختي"، والمعبود "آمون رع"، والمعبود "بتاح"، والملك "رمسيس الثاني" نفسه.
وقد تهدمت أجزاء كثيرة من المعبد إلا أنه ما زال يحتفظ بالعديد من المناظر والنقوش بحالة جيدة، ومن أهمها مناظر حملة رمسيس الثاني على النوبة، بالإضافة إلى المناظر التعبدية التي تصور علاقة رمسيس الثاني بالمعبودات المختلفة، وقد استخدم هذا المعبد في الفترة المسيحية المبكرة لإقامة مجموعة من الرهبان.
أما مقبرة بنوت فهي المقبرة الوحيدة من بين مقابر جبانة "عنبة" (عاصمة النوبة السفلى منذ عصر الأسرة الثامنة عشرة) التي أمكن إنقاذها؛ وذلك لسوء حالة بقية المقابر التي نقرت جميعها في صخور المنحدرات الجبلية، حيث تم نقل المقبرة إلى مكانها الحالي على بعد ٤٠ كم من مكانها الأصلي. وتخص تلك المقبرة "بنوت" الذي تولى منصب نائب الملك في النوبة السفلى أثناء حكم الملك رمسيس السادس. وتزين جدران المقبرة بعض فصول كتاب الموتى، بالإضافة إلى مناظر تصور تعبد "بنوت" وزوجته لبعض المعبودات المحلية، وأيضًا منظر يصور "بنوت" وهو يقدم العطايا لتمثال الملك رمسيس السادس بمعبد عمدا.

صور الموقع