تسجيل الدخول
جارى تحميل الموقع
تجريبي
EN
 

 Museums - Archeologicaldetails

مسجد دمقسيس (المعلق)
المحافظة : محافظة البحيرة
المنطقة : رشيد
فئة الموقع الاثرى : آثار إسلامية
نوع الموقع الاثرى : مسجد
عنوان الموقع الاثرى : مدينة رشيد
البعثة العاملة : لايوجد
رقم التليفون : لايوجد
رقم الفاكس : لايوجد
متاح للزيارة : نعم
مواعيد الزيارة : لايوجد
اسعار التذاكر : لايوجد

توصيف الموقع الاثري :

يعتبر مسجد دمقسيس المسجد الوحيد بمدينة رشيد الذي يتم الصعود إليه بسلم حجري له درابزين خشبي في الواجهتين الشمالية الشرقية والجنوبية الغربية ، وهو محاط بسقيفة تتقدمه من ثلاث جهات عدا الجهة 
الجنوبية ، أضيفت إليه بعض الزيادات في الجهة الشمالية الشرقية عام 1217هـ - 1802م أي بعد نحو قرن من بنائه ويشغل الطابق الأرضي تحت المسجد مخازن وحواصل كانت موقوفة عليه وهذه ميزة ينفرد 
بها المسجد عن بقية مساجد رشيد ، مادة البناء من الطوب الرشيدي والسقف من الخشب . 
لقد ذكر هتس أن المسجد أنشئ عام 1106هـ - 1694م وذكر في كتاب آثار رشيد أنه أنشئ عام 1116هـ - 1704م إلا أنه لا يوجد أي دليل على هذين التاريخين فقد ورد ضمن النصوص الكتابية بالمسجد العديد 
من التواريخ إلا أن أقدمها هو التاريخ المذكور بحساب الجمل بالنص المنقوش على اللوح الرخامي المثبت على الواجهة الشمالية والذي ذكر به اسم مهندس المسجد "مصطفى جورباجي" وذكر التاريخ في عبارة "
تجزي في قصر الجنان إلى الأبد" ، وتعنى بحساب الجمل 1114هـ - 1702م ، وقد ذكر أن المنشئ وهو "صالح أغا دمقسيس" إلا أن الوثائق حسمت الموقف حيث ذكرت أن صاحب المسجد ومنشئه وهو أحمد أغا 
طوطمقز وعلى ذلك يؤرخ المسجد بتاريخ إنشاؤه وهو 1114هـ - 1702م ، وأن منشئه هو أحمد أغا طوطمقز طبقاً لأقدم نص تاريخ ورد بالمسجد والذي ورد به اسم المهندس الذي قام بالبناء ، أما السقيفة الشرقية 
فقد تم توسيعها عام 1217هـ - 1802م طبقاً للنص المثبت أعلى الباب المؤدي منها لداخل المسجد حيث ورد التاريخ في عبارة "طيب وظريف" وهي تعني بحساب الجمل التاريخ المذكور .
ويتكون المسجد من الداخل من ثلاثة بلاطات يحددها صفان من الأعمدة الرخامية المتناسقة والتى تحمل عقوداً مدببة تحمل السقف الخشبى وتربط العقود أوتاراً خشبية يتميز هذا المسجد بأن جدار القبلة مزين 
ببلاطات القاشاني والرخام ، وقد كانت جميع الجدران مغطاء أيضاً حيث أزيلت الآن ولم يتبق منها إلا بعض بلاطات أسفل الجدران ويعتبر جدار القبلة من أجمل وأندر الجدران بالعمارة الدينية بمدينة رشيد حيث 
لم يحظى أي جدار بما حظي به من التشكيلات القاشانية والرخامية ذات الزخارف النباتية المتنوعة. أما المحـــــراب فهو نصف دائرى يتوجه عقد مدبب ، يرتكز على عمودين من الرخام لكل منهما تاج مقرنصة 
ومزخرف بالبلاطات القاشانية الرائعة ,وتقع المئــذنــــــة ملاصقة للجدار الشمالى وهى من ثلاثة أدوار وشرفة تدور على مقرنصات وزينت المئذنة بأشرطة من بلاطات القاشانى .

صور الموقع